• آخر المواضيع

    بيت البحوث

    هدفنا إيصال المعلومة لك بشكل واضح و سلس ,, كل ما يخص البحوث و المقالات المدرسية لجميع المراحل الدراسية تجده هنا ,, فأهلاً و سهلاً ..

    عندك سؤال خاص بأحد المواد الدراسية وماحصلت اجابته !!!
    اكتبه هنا واحنا نجاوبك (اضغط هنا)

    بحث عن النجاح المغتبط و من روائع الإيمان في هذه المعركة كتاب الرحيق المختوم



    النجاح المغتبط

    قصة مصعب مع أسيد بن حضير وسعد بن معاذ 

    نتيجة بحث الصور عن النجاح المغتبط كتاب الرحيق المختوم

    نزل مصعب بن عمير على أسعد بن زرارة، وأخذا يبثان الإسلام في أهل يثرب بجد وحماس، وكان مصعب يعرف بالمقرئ.
    ومن أروع ما يروى من نجاحه في الدعوة أن أسعد بن زرارة خرج به يوما يريد دار بني عبد الأشهل ودار بني ظفر، فدخلا في حائط من حوائط بني ظفر، وجلسا على بئر يقال لها بئر مرق، واجتمع إليهما رجال من المسلمين- وسعد بن معاذ وأسيد بن حضير سيدا قومهما من بني عبد الأشهل يومئذ على الشرك- فلما سمعا بذلك قال سعد لأسيد: اذهب إلى هذين اللذين قد أتيا ليسفها ضعفاءنا فازجرهما، وانههما عن أن يأتيا دارينا، فإن أسعد بن زرارة ابن خالتي، ولولا ذلك لكفيتك هذا.
    فأخذ أسيد حربته وأقبل إليهما، فلما رآه أسعد قال لمصعب: هذا سيد قومه قد جاءك فاصدق الله فيه، قال مصعب: إن يجلس أكلمه. وجاء أسيد فوقف عليهما متشتما، وقال: ما جاء بكما إلينا؟ تسفهان ضعفاءنا؟ اعتزلانا إن كانت لكما بأنفسكما حاجة، فقال له مصعب: أو تجلس فتسمع، فإن رضيت أمرا قبلته، وإن كرهته كف عنك ما تكره، فقال: أنصفت، ثم ركز حربته وجلس، فكلمه مصعب بالإسلام، وتلا عليه القرآن. قال:
    فو الله لعرفنا في وجهه الإسلام قبل أن يتكلم، وفي إشراقه وتهلله، ثم قال: ما أحسن هذا وأجمله؟ كيف تصنعون إذا أردتم أن تدخلوا في هذا الدين؟قالا له: تغتسل، وتطهر ثوبك، ثم تشهد شهادة الحق، ثم تصلي ركعتين. فقام واغتسل، وطهر ثوبه، وتشهد وصلى ركعتين، ثم قال: إن ورائي رجلا إن تبعكما لم يتخلف عنه أحد من قومه، وسأرشده إليكما الآن- سعد بن معاذ- ثم أخذ حربته وانصرف إلى سعد في قومه، وهم جلوس في ناديهم، فقال سعد: أحلف بالله لقد جاءكم بغير الوجه الذي ذهب به من عندكم.
    فلما وقف أسيد على النادي قال له سعد: ما فعلت؟ فقال: كلمات الرجلين فو الله ما رأيت بهما بأسا، وقد نهيتهما فقالا: نفعل ما أحببت.






    من روائع الإيمان في هذه المعركة بعد انتهاء المعركة 

    مر مصعب بن عمير العبدري بأخيه أبي عزيز بن عمير الذي خاض المعركة ضد المسلمين،مر به وأحد الأنصار يشد يده، فقال مصعب للأنصاري‏:‏ شد يديك به، فإن أمه ذات متاع، لعلها تفديه منك، فقال أبو عزيز لأخيه مصعب‏:‏ أهذه وصاتك بي‏؟‏ فقال مصعب‏:‏ إنه ـ أي الأنصاري ـ أخي دونك‏.‏



    كتابة قصة مصعب مع أسيد بن حضير وسعد بن معاذ بالعودة إلى كتاب ( الرحيق المختوم ) لصفي الرحمن المباركفوري ( أجدها تحت عنوان : النجاح المغتبط ) وقصته مع أخيه أبي عزيز بن عمير في غزوة بدر ( أجدها تحت عنوان : من روائع الإيمان في هذه المعركة ) .
    لم تجد البحث الذي تريده تواصل معنا من خلال الضفط هنا لاضافته لك
    ويمكنك مراسلتنا عبر الواتس فقط 966580893775


    شكرا لكم لزيارتنا
    ونأمل انكم استفدتم من وجودكم بموقعنا
    كل الشكر و التقدير لكم ,,,