آخر البحوث

بحث عن حق الله وحق الرسول صلى الله عليه وسلم كامل



حق الله وحق الرسول صلى الله عليه وسلم


إن الآداب التي يجب على المؤمن معرفتها في حق النبي صلى الله عليه وسلم كثيرة منها :

1- أن يطاع فيما أمر ، وأن يجتنب ما نهى عنه وزجر ، وان يعبد الله بما شرع لا بالأهواء والبدع قال تعالى ( وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا ) وقال تعالى ( من يطع الرسول فقد أطاع الله ومن تولى فما أرسلناك عليهم حفيظا )

2- أن يجعل للنبي صلى الله عليه وسلم مكانته التي أنزلها الله إياها فيعتقد أنه عبد الله ورسوله كما قال تعالى ( سبحان الذي أسرى بعبده ) فسماه عبدا

وسماه رسولا كما قال تعالى ( محمد رسول الله )

ومقتضى ذلك : أن يعتقد العبد أن الواجب في حقه شيئان "

1- أن يعتقد أن النبي صلى الله عليه وسلم عبد فلا يعطى شيئا من خصائص الألوهية ، فلا يدعى مع الله ولا يستغاث به ، ولا يستعان به لأنه عبد مربوب بلغ في العبادة أعلى مراتب العبودية كما قال عن نفسه ( إن أتقاكم وأعلمكم بالله أنا )

2- أن يعتقد أنه رسول أرسله ربه بلغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة وأتم الله به النعمة وأقام به الملة

3- أن لا يقدم على حبه أحدا كائنا من كان لا ولدا ولا والدا ولا زوجة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم ( لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين )

وقال النبي صلى الله عليه وسلم ( ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان ، أن يكون الله ورسوله أحب إليه من سواهما )

ولازم هذه المحبة ان يوقر وأن يطاع وأن يبجل وأن يحفظ حقه وأن يكرم وأن يعظم أمره ونهيه

كما قال تعالى ( فالذين آمنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه أولئك هم المفلحون )

4- موالاة من والاه رسول الله ، وبغض من أبغضه رسول الله ، والرضا بما كان يرضاه رسول الله ، والغضب لما كان يغضب منه رسول الله صلى الله عليه وسلم
<script async src="//pagead2.googlesyndication.com/pagead/js/adsbygoogle.js"></script> <!-- الاعلان الاول --> <ins class="adsbygoogle" style="display:block" data-ad-client="ca-pub-5060450568909972" data-ad-slot="8221768445" data-ad-format="auto"></ins> <script> undefinedadsbygoogle = window.adsbygoogle || []).pushundefined{}); </script>
فنحب الطاعات وأهلها ، ونبغض المعاصي وأهلها ، ونحب كل من وجدت فيه صفة أحبها رسول الله صلى الله عليه وسلم

5- إجلال اسمه وتوقيره عند ذكره والصلاة والسلام عليه عند ذكره

قال تعالى : إن الله وملائكته يصلون على النبي ، يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما )

أخرج الترمذي عن أبي بن كعب قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا ذهب ثلث الليل ، قام فقال : يا أيها الناس اذكروا الله ، جاءت الراجفة تتبعها الرادفة ، جاء الموت بما فيه ، جاء الموت بما فيه قال أبي : يا رسول الله : إني أكثر الصلاة عليك ، فكم أجعل لك من صلاتي ؟ قال : ما شئت قلت : الربع ؟ قال : ما شئت ، فإن زدت فهو خير لك ، قلت : فالنصف ؟ قال : ما شئت ، فإن زدت فهو خير لك . قلت : فالثلثين ؟ قال : ماشئت ، فإن زدت فهو خير لك . قلت : أجعل لك صلاتي كلها ؟ قال : إذن تكفى همك ، ويغفر لك ذنبك )